وائل محمود

ممارس التنويم الإيحائي – لايف كوتش

gaf
علم النفس

المقياس الدولي لتقييم الأداء GAF

يلجأ الكثيرون للعلاج النفسي فى الأونة الأخيرة نظرا للأداء الفعال للطب النفسي فى معالجة والتخلص من العديد من الأعراض النفسية والتى تتسبب فى مشاكل صحية وجسدية عديدة، إلا أنهم كثيرا ما يغفلون لوجود تخصصات متعددة فى المجال النفسي، ولا يمكن أن يحل أحدهم محل الأخر، خاصة إذا ما إستدعت حالة المستفيد لتدخل متخصص فى العلاج النفسي.

ولأنه وجب التنويه بأن ممارسي التويم الإيحائي مهما بلغت درجة خبرتهم وشهرتهم فإنهم ليسوا متخصصين كمعالجين أو أطباء نفسيين إلا إن كانوا كذلك بالفعل، ولذلك فهم غير مصرح لهم بالتعامل مع بعض الحالات التى تتطلب تدخل طبي أو علاج نفسي.

وحتي يكون الأمر أيسر على تقييم تلك الحالات قبل التعامل معها، فقد تم إصدار تقييم GAF وهو إختصارا لـ Global Assessment of Functioning وهو مقياس تقييمي يساعد ممارس التنويم الإيحائي على تحديد اذا كان المستفيد مؤهل لتجربة التنويم الإيحائي أم يحتاج إلى تحويله إلى طبيب نفسي أو اخصائي نفسي للتعامل معه.

نتعامل فقط مع المستفيد الواعي والذي يستطيع تقبل الاقتراحات والفاهم لنموذج العقل ونظريات الوعي، والذي يستطيع أن يأخذ بزمام الأمور وأن يكون مسئولا عن نجاح الجلسة .

وهنا جائت أهمية ال G.A.F .. ففي حالة وجود المستفيد على مقياس اقل من 61 على مقياس ال G.A.F ، على ممارس التنويم الإيحائي أن يحوله فورا الى احد المختصين بموافقة من المستفيد .

هناك العديد من القصص والتجارب الخاص في مجال التنويم الإيحائي التي تجعلني أؤكد وأبالغ في التأكيد على أهمية عدم ممارسة التنويم الإيحائي مع من هم أقل من 61 على مقياس ال G.A.F .

قَدّر الأداء النفسي والاجتماعي والمهني بناء على سلسلة افتراضية من الاعراض الصحية والعقلية / المرضية؛ القصور في الاداء الوظيفي او الجسدي لا يحتسب ان كان السبب فيه قيود الصحية او قيود في البيئة المحيطة.

المقياس

91 – 100: أداء ممتاز في مجموعة كبيرة من الأنشطة ومشاكل الحياة التي لا تخرج ابدا عن السيطرة. وثناء من المجتمع المحيط به على تعدد الصفات الإيجابية. لا توجد اي أعراض مرضية.

81 – 90: غياب الاعراض أو ظهور الحد الأدنى منها (على سبيل المثال: القلق الخفيف قبل الامتحان). وحسن الأداء في جميع المجالات، الاهتمام والمشاركة في مجموعة واسعة من الأنشطة الفعالة اجتماعيا ورضا عن الحياة بشكل عام وليس هناك اعراض أكثر من المشاكل اليومية العادية أو المخاوف (على سبيل المثال: مشاجرة عرضية مع أفراد الأسرة).

71 – 80: إن وجدت اي اعراض فهي ردود فعل عابرة ومتوقعة بسبب الضغوط النفسية والاجتماعية (على سبيل المثال، صعوبة في التركيز بعد مشاجرات مع الأسرة) بعض الضعف الطفيف في الوظائف الاجتماعية أو المهنية أو المدرسية (على سبيل المثال: تدهور العمل المدرسي بشكل مؤقت).

61 – 70: بعض الأعراض الخفيفة (مثل المزاج المكتئب والأرق المعتدل) أو بعض الصعوبات في العمل الاجتماعي أو المهني أو في المدرسة (مثال التهرب أحيانا، أو السرقة داخل الأسرة)، ولكنه مجملا يتصرف بشكل جيد ولديه بعض العلاقات الشخصية الجيدة.

51 – 60: أعراض معتدلة (على سبيل المثال: التأثير الواضح والكلام التفصيلي ونوبات الهلع في بعض الأحيان) أو صعوبة متوسطة في العمل الاجتماعي أو المهني أو في المدرسة (مثال: عدد قليل من الأصدقاء، صراعات مع أقران المدرسة أو زملاء العمل).

41 – 50: أعراض خطيرة (على سبيل المثال: التفكير الانتحاري، الطقوس الوسواسية الشديدة، او السرقة المتكررة) 41 او اي قصور شديد في الوظائف الاجتماعية أو المهنية أو المدرسية (مثال: ليس لديه أصدقاء، غير قادر على الاحتفاظ باي عمل).

31 – 40: يوحد بعض القصور في اختبارات الواقع أو التواصل (مثال: الكلام غير منطقي أحيانا أو غامض أو غير ذي صلة بالموقف) أو قصور كبير في عدة مجالات مثل العمل أو المدرسة أو العلاقات الاسرية أو الحكم على الاشياء أو التفكير أو المزاج (مثال: مكتئب و يتجنب الأصدقاء ويهمل الأسرة وغير قادر على العمل او طفل يضرب الأطفال الأصغر سنا كثيرا و كثيرا ما يتصرف بتحدي في المنزل وغير موفق دراسيا).

21 – 30: يتأثر السلوك بشكل كبير بالأوهام أو الهلوسة أو القصور الشديد في التواصل او الحكم على الاشياء (مثال: تصرفات غير لائقة او يتصرف بغرابة 21: تصرفات لا تليق بالموقف او منشغل بأفكار انتحارية او عدم القدرة على العمل في جميع مناحي الحياة (مثال: يبقى في السرير طوال اليوم بلا عمل او منزل او اصدقاء).

11-20: يمثل بعض الخطر على نفسه مثال: إيذاء النفس أو الغير (مثل: محاولات الانتحار دون توقع واضح للوفاة والعنف في كثير من الأحيان ونوبات الغضب الجنونية) أو أحيانا فشل في الحفاظ على الحد الأدنى من النظافة الشخصية 11 (على سبيل المثال بقايا فضلات او براز) أو انخفاض إجمالي في مهارات التواصل (مثال: منهار إلى حد كبير أو صامت).

1-10: يمثل خطر دائم يتمثل في إلحاق أضرار جسيمة بالنفس أو الغير (مثل العنف المتكرر) أو عدم القدرة المستمرة على الحفاظ على الحد الأدنى من النظافة الشخصية أو العمل الانتحاري الخطير 1 مع توقع واضح للوفاة.

0: معلومات غير كافية

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *